شركة تسويق عشرون استخدام - مقال التسويق وعلم النفس

التسويق وعلم النفس

التسويق وعلم النفس

راقب وافهم وتواصل

هذا صحيح ؛ يوجد علاقة قوية بين التسويق وعلم النفس.

عندما لا تعلم ماذا يريد جمهورك المستهدف سماعه وكيف يريد سماعه. فإنه يصبح تحديا اقناعهم باحتياجاتهم المرغوبة.

راقب جمهورك المستهدف

بمعنى آخر، البحث التسويقي. دعونا نأخذ من الحياة السياسية. مثال، السياسي الذي يلقي نظرة عن قرب على جمهوره المستهدف رغبة منه في جذب أكبر عدد ممكن من المساندين له. ليرى ماذا يفضلون؟ ماذا يريدون؟ ما الذي يريدون سماعه؟

بمجرد ان يعرف ما في وسعه، يبدأ في طرح الاسئلة.

الدراسات الاستقصائية واستطلاعات الرأي صنعوا لمعرفة المزيد عن الناس. المهم ايضآ في هذه النقطة معرفة، ما الذي لا يود الجمهور سماعه او أي شئ يجعلهم يقاومون.

بالمثل المسوق الجيد يجب عليه إتقان الاستماع والملاحظة اكثر من اتخاذ إجراء.

المقاومة والرفض

مع أقل عبارات الرفض يبدأ الناس في المقاومة.

لكن كيف تعلم ما الذي لايجب ان تقول؟ هناك قواعد أساسية. معظم هذه القواعد له علاقة قوية بالثقافة والسلوك والخبرات السابقة. في هذه النقطة، يجب عليك معرفة كيف يشعر جمهورك تجاه الاسماء والألوان واللغات وحتى السلوك.

علي سبيل المثال في بعض البلدان عبارة “خصم” مرتبطة بالخدمات والمنتجات الرديئة، في هذه البلدان يودون سماع أكثر عن جودة المنتج وليس السعر خلافا لذلك يوجد دول تتجه نحو التكلفة يتم تحفيزهم عن طريق فكرة السعر الأقل بعد ذلك يكون الحديث عن الجودة.

لذلك أنت في حاجة لتجنب استخدام العبارات التي تحفز المشاعر السلبية لدى جمهورك.

التحفيز والجذب

حسنآ، في بعض الدول يكون أقوى دافع ومحفز للناس هي الرسائل الدينية والأخلاقية. بأي حال هذا لايعني انه يجب عليك الترويج لمنتجاتك بمبادئ زائفة. بالعكس، يجب عليك البحث عن القيم والأخلاق في منتجك.

على سبيل المثال، إذا كنت تبيع مساحة للتخزين السحابي، سيكون من الجيد الترويج لمنتجك عن طريق رسالة انه افضل من ناحية توفير العنلية الورقية وايضا ان خدمتك تساعد على الحفاظ على الأشجار.

من ناحية أخرى الرسائل الدينية تكون خادعة إلى حد كبير إما أن تحفز او تستخدم الناس بطريقة غير أخلاقية على سبيل المثال، الترويج لرحلة الى اماكن دينية هو امر مقبول علي خلاف الترويج لرجل أعمال ديني فإنه يعتبر تربح واستخدام للدين.

التواصل الفعال

ذلك عن طريق معرفة كل شئ عن جمهورك المستهدف. يجب ان تكون جاهزا من الآن لتوصيل الرسالة الصحيحة.

الأولوية دائما لتوصيل مبادئك ثم بعد ذلك العمل على ان تظهر بصورة جذابة و تفادي أي شئ يجعل جمهورك المستهدف يقاوم.

الرسائل تتكون من الصور والكلمات، الصور يمكن أن تكون اعلانات او تصميمات او الزي الموحد للموظفين أو حتى نسخة تجريبية من المنتج.

من ناحية اخرى، الكلمات يمكن أن يكون لها أثر كبير اذا كتبت بشكل صحيح. في البداية، لا تقول شئ غير الحقيقة هي دائما الأكثر جاذبية و مصداقية. قم باختيار كلماتك جيدا وابحث عن مرادفاتها للتوافق مع لغة جمهورك المستهدف.

هناك المزيد لقوله في هذا الموضوع ,فلماذا لا تنتظر للمقال القادم الذي يحكي المزيد عن علاقة علم النفس والعملاء

المعلومات لدينا متاحة بسهولة… فقط قل انك رأيتها فيعشرون استخدام “توينتي يوسز” للتسويق المتكامل أولاً.

يمكنك قرائة المزيد من المقالات من المدونة